Warning: include(/home/content/m/a/r/marketfalastie/html/plugins/content/avreloaded/ini.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/14/4091014/html/index.php on line 20

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/m/a/r/marketfalastie/html/plugins/content/avreloaded/ini.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/14/4091014/html/index.php on line 20

Warning: include(/home/content/m/a/r/marketfalastie/html/maqalti/modules/myquiz/inc.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/14/4091014/html/index.php on line 23

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/m/a/r/marketfalastie/html/maqalti/modules/myquiz/inc.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/14/4091014/html/index.php on line 23

Warning: include(/home/content/m/a/r/marketfalastie/html/album/locale/cs/page.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/14/4091014/html/index.php on line 26

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/m/a/r/marketfalastie/html/album/locale/cs/page.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/14/4091014/html/index.php on line 26

Warning: session_start() [function.session-start]: Cannot send session cookie - headers already sent by (output started at /home/content/14/4091014/html/index.php:20) in /home/content/14/4091014/html/libraries/joomla/session/session.php on line 423

Warning: session_start() [function.session-start]: Cannot send session cache limiter - headers already sent (output started at /home/content/14/4091014/html/index.php:20) in /home/content/14/4091014/html/libraries/joomla/session/session.php on line 423

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/14/4091014/html/index.php:20) in /home/content/14/4091014/html/libraries/joomla/session/session.php on line 426
Creativity الإبداع

تابعونا على



Creativity الإبداع صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Administrator   
الخميس, 25 مارس 2010 00:00

يعتبر الإبداع (Creativity) احد أهم الأهداف التربوية التي تسعى المجتمعات الإنسانية المتقدمة إلى تحقيقها، في الأفراد المبدعون يلعبون دورا هاما وفعالا في تنمية مجتمعاتهم في جميع المجالات التربوية والاجتماعية والفنية والتقنية ومجتمعنا الفلسطيني يعاني اليوم من مشكلات تربوية وتعليمية وسلوكية واجتماعية وسياسية، وهو في أمس الحاجة إلى الاهتمام بالطلاب المبدعين ،رجال الغد،الذين يبنون الحضارات ويصنعون التقدم لامتهم وللعالم اجمع،فما أحوج طلابنا إلى الاهتمام من جانبنا لتنمية النواحي العقلية

والمعرفية في سبيل إخراج طاقات الإبداع عندهم وتوجيهها الوجهة السليمة المناسبة،لتنتج لنا بعد جهد جهيد ضروريات الحياة في مختلف الجوانب ويكون واقعنا عندها أفضل وأحسن!!!

 

إن الفرد المبدع يعتبر ثروة وطنية، جوهرة نفيسة، يجب البحث عنها والحفاظ عليها، لما يمكن أن يسهم فيه من تقدم وازدهار حضاري.

 

 

ما هو الإبداع؟؟؟

يمكن تعريف الإبداع انه "الخروج عن المألوف"،والإبداع بالمفهوم التربوي عملية تساعد المتعلم على أن يصبح أكثر حساسية للمشكلات وجوانب النقص والثغرات في المعلومات واختلال الانسجام وما شاكل ذلك،وتحديد مواطن الصعوبة والبحث عن حلول وتكهن وصياغة فرضيات واختبار هذه الفرضيات وإعادة صياغتها أو تعديلها من اجل التوصل إلى نتائج جديدة ينقلها المتعلم للآخرين.

 

الإبداع هو القدرة على التفكير للتوصل إلى إنتاج متنوع وجديد يمكن تنفيذه ،سواء في مجال العلوم أو الفنون أو غيرها من مجالات الحياة المختلفة،فالنجار الذي يصنع الأثاث بصورة جيدة أو بشكل غير تقليدي يعتبر مبدعاً ،وكذلك الفنان الذي يرسم لوحة جميلة بغير مثيل سابق يعتبر مبدعاً والعالم الذي اكتشف قوة البخار من رؤيته لغلاية على موقد فاستخدمه في عمل القاطرات،يعتبر مبدعاً،والكاتب الذي يعبر عن الأفكار بأسلوب جميل ،شخص مبدع.

 

فالإبداع هو ما ينتج عن تفكير إبداعي أصيل،مميز ونافع يساعد في تطور تربوي أو اجتماعي أو تكنولوجي ما،أو يساهم في حل مشكلة ما بطريقة مبتكرة أو مميزة معتمداً على أصالة التفكير في فحص أكبر عدد ممكن من الفرضيات المتوفرة واختيار الأحسن والأنسب للواقع التربوي أو الاجتماعي أو التكنولوجي وغيره.

 

كيفية تنمية الإبداع؟؟؟

يمكننا أن ننمي لدى طلابنا في المدارس من المرحلة الابتدائية وقبلها أيضاً"البستان والتمهيدي"التفكير الإبداعي من خلال توفر المعلم المبدع أولا ومن خلال المادة الدراسية الحديثة والحيوية،وغير التقليدية ثانياً،مع الاهتمام بتوفير جميع الظروف البيئية الداعمة لذلك ! ويلعب مربي الصف أو المعلم دوراً وسيطاً إيجابياً ما بين المدرسة والأسرة، حيث ينقل للأسرة مدى إبداع ولدهم في جانب معين أو عدة جوانب متعددة،وذلك على أمل التواصل والاستمرارية والدعم والمتابعة،والمعلم ينقل أيضاً لإدارة المدرسة إبداع طلابه ويوفر لهم الدعم المادي من ميزانية المدرسة والدعم المعنوي والتعزيز المناسب،والمدرسة كجهاز تربوي مركزي تكمل هذا الدور،وبدورها أيضاً من خلال المادة الدراسية تقدم المقررات الدراسية المتنوعة بصورة حديثة وشيقة وجذابة،بعيداً عن التقليدية(التي تركز على المعرفة في حد ذاتها فقط) "التربية البنكية"،فيصبح المعلم هنا ملقناُ والطالب سلبياً،عليه أن يستمع ويحفظ!!،وتأتي الامتحانات الشهرية وآخر العام التدريسي لتقيس هذا الحفظ!؟.... إن هذا المسار يقتل الإبداع ،ويعوق نمو التفكير لدى الطالب.

 

كيف يمكننا تطوير واقع العملية التربوية ،التي تسمح بنمو الإبداع لدى طلابنا؟

- العمل على تنمية جميع جوانب الشخصية بكل مستوياتها بشكل كلي ومتكامل، دون التركيز على جانب أو أكثر من جانب آخر.

- التدريب على إنتاج أفكار جديدة.

- إثارة الدافعية للبحث والاكتشاف.

- التنافس في مجال إخراج التفكير الإبداعي.

- زيادة الثقة بالنفس.

- احترام الآراء المختلفة.

- فتح النقاش الفكري، مع توفير الجو المناسب لذلك.

- تشجيع حرية الكلام.

- تقديم الإرشاد للطلاب حول طرق الاستفادة من المعلومات.

- فتح صفوف خاصة للمبدعين.

- توجيه الأطفال نحو"التربية الإيمانية" في سبيل تعزيز العلاقة مع الخالق المبدع.

- أن تهتم مجلات الأطفال بالتفكير من حيث إثارة المسائل والتمارين الذهنية.

- تشجيع وتعزيز الطالب المبدع، أمام جميع طلاب المدرسة.

- تقدير الفكرة الإبداعية، واحترامها من قبل المدرسة والأسرة ومؤسسات الطفولة المحلية.

- عمل برامج"دورات" توجيه وإرشاد المبدعين.

- تعليم الأطفال طرق حل المشاكل.

- تشجيع عادة المطالعة، وتخصيص أسبوعاً للمطالعة الثقافية.

- الاهتمام بموضوع فهم المقروء.

- ابتكار العاب تنمي الذهن والتفكير لدى الطلاب.

- تعزيز علاقة الإنسان بالطبيعة الجميلة لما لها من علاقة بالمشا، الفنالمتابعة والبحث والتفكير.

- إعداد البيئة المناسبة في البيت والمدرسة للتعبير عن الأفكار الإبداعية.

- الاهتمام من قبل المربين بالتدريب الفردي للمبدعين.

- تطوير طرق التفكير وحل المشاكل.

- تطوير طرق تنمية الإبداع.

- الاهتمام بموضوع الصحة العامة"العقل السليم في الجسم السليم".

- الاهتمام بإجراء مسابقات الإبداع المحلية في الكتابة الإبداعية،الفن،العلوم.

 

 

ما هي صفات الشخص المبدع؟

يتميز الشخص المبدع بمجموعة من الخصائص والصفات... من أبرزها ما يلي:

درجة ذكائه أعلى من المتوسط.

سرعة تقدمه نحو الإجادة في العمل.

إحساسه المتميز بالبيئة المحيطة به.

إحساسه الصادق بالرضا والارتياح النفسي لممارسة عمله.

قدرته على إعطاء عدد من الحلول البديلة لمشكلة ما.

قدرته على إقناع الآخرين.

ولعه في العمل أو اللعب بالأشياء غير المحتملة أو غير المتوقعة.

تعبيره عن الكيفية التي يرى بها العالم من حوله يتصف بالصدق والأمانة.

رصيده من المعلومات أعلى من رصيد الشخص العادي.

اهتمامه بتوظيف المعلومات أهم من اهتمامه بالمعلومات ذاتها.

اهتمامه بالمعاني الواسعة والعلاقات القائمة بين الأشياء أكبر من اهتمام العاديين.

رغبته الصادقة في الاستفادة من إمكانياته الإدراكية والمعرفية والتعبيرية.

 

- سماته الشخصية متميزة ومن أبرز هذه الصفات ما يلي:

تقبل التعقيد-ارتفاع مستوى الغموض-انخفاض مستوى القلق-عدم الخوف من الوقوع في الخطأ- تفضيل الاستجابات الجديدة- روح الدعابة والمرح- الانفتاح الذهني- سعة الخيال- الاجتهاد والنظام- الشعور بالتحدي في مواجهة الأمور الصعبة- الميل إلى التعبير عن العدوان والعنف.

 

 

خاتمة:

كم يمكن لنا أن نضع من توصيات حول أهمية الإبداع، وطرق تنمية الإبداع ؟! وما هي في المقابل في الظروف الصعبة التي تمنع من تحقيق الإبداع وتقدم طلابنا؟، وكم تكون حجم الخسارة في حال الإهمال والتقصير من جانبنا إذا كنا نعلم أن بيننا طلاباً أذكياء مبدعين، ولا ندري أين هم، وفي حال وجودهم لا نعلم كيفية التعامل معهم ؟! وكم تكون الفاجعة إذا كنا نعلم أن طالباً ما مبدعاً، ونحاول أن نحبطه أو نتجاهله تحت عنوان"طالب كثير الغلبة"؟!

ونتساءل هنا متى من الممكن إحداث الانقلاب الجذري والشامل في جهاز التعليم العربي. تشير الدراسات المتعلقة بموضوع الإبداع إلى انه من بين الأشخاص الذين يبلغون الخامسة والأربعين من عمرهم،يوجد حوالي 2% فقط من الأشخاص المبدعين،بينما تصل نسبتهم بين الأولاد في سن الخامسة إلى 90% من هنا يتضح أهمية تنمية وتدريب الإبداع عند أطفالنا منذ مرحلة الطفولة المبكرة!! لذا أوصي بأهمية تبني موضوع الإبداع حتى في البستان ورياض الأطفال.

 

مدرسة بنات صورباهر الأساسية

بقلم:عبد الرحمن محمد الخوجا

إعداد الطالبتين:نارمين عيسى حمودة و دينا عماد أبو حامد

 

 

آخر تحديث السبت, 14 مايو 2011 11:35