تابعونا على



ما الذي نبحث عنه عند العمل مع الأطفال و المراهقين (الناشئين) في النوادي الصحية؟ صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Administrator   
الاثنين, 24 أغسطس 2009 02:00

تشكل فئة الطلاب شريحة اجتماعية كبرى في المجتمع، فهم أبناء اليوم وقادة المستقبل، لذلك لابدّ لنا من الاهتمام بهم ورعايتهم وتوفير حقهم في التعليم بتهيئة المدارس التي تعتبر محطات إنذار مبكر لاتجاهات التطور وعناصر التغيير.

وكلنا يعلم أهمية العلاقة بين الصحة والتعليم، فالصحة لها تأثير كبير على قابلية التعلم والحضور المنتظم للمدرسة والاستيعاب، كما للتعليم دور كبير ومؤثر على صحة الفرد والمجتمع وتحسين نوعية الحياة.

لذلك يمكنك مراجعة لذلك ترتبط الصحة ارتباطاً وثيقًا بالإنجازات التعليمية، ومن هنا جاء هدف النوادي الصحية المدرسية التي ترمي إلى حفظ وتعزيز صحة الطلاب ضمن المستوى الصحي الطبيعي للمجتمع، وذلك عن طريق تقديم الوعي الصحي للوصول للصحة بمفهومها الشامل كما عرفتها منظمة الصحة العالمية (حالة من السلامة البدنية والنفسية والاجتماعية والروحية وليست فقط مجرد الخلو من المرض أو العاهة).

 

إن الحافز الذي يهدف إلى تنشيط برنامج النوادي الصحية هو تزويد الطلاب بالمفاهيم الصحية الصحيحة لتنمية استعدادهم وميولهم نحو تناول أشمل للموضوعات الصحية، زيادة تفهمهم لقواعد التغييرات السلوكية، تنمية مهاراتهم التدريبية والتثقيفية وإعدادهم للتعامل مع القضايا الحساسة. وكذلك إيلاء أهمية خاصة من خلال برنامج النوادي الصحية لصقل المهارات الحياتية لتعزيز المسؤولية الفردية لصحة المتعلّم، بما في ذلك تزويد الأطفال والأجيال الناشئة بالمهارات اللازمة لفهم رموز الرسائل الاعلامية في الاعلام التجاري لتفنيد كل ما هو مناف للصحة. .

آخر تحديث الأربعاء, 17 مارس 2010 15:14